ارشاد نفسي - منوعات - ترفيه - كاريكاتير- قرارات - مسابقات - نتائج امتحانية

         روضة طيور الجنة

 

تصميم: علي مأمون حميدي  - wamid.yoo7.com

    معالج نفسي للكلاب يطالب بحقوقها و إيقاف العنف ضدها

    شاطر

    yaah
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 278
    العمر : 37
    البلد :
    تاريخ التسجيل : 08/12/2008

    معالج نفسي للكلاب يطالب بحقوقها و إيقاف العنف ضدها

    مُساهمة من طرف yaah في الثلاثاء يونيو 09, 2009 8:40 am

    معالج نفسي للكلاب يطالب بحقوقها و إيقاف العنف ضدها
    شاهدت الإعلان في أكثر من شارع من شوارع دمشق الرئيسية ، و صورة كلب غريب الشكل وعبارة بارزة تقول "معالجة نفسيات كلاب- تدريب شراسة و حراسة....." ، اتصلت بصاحب الاعلان وعرف عن نفسه باسم "روبرت" وهو اسمه الحركي كما اخبرنا، واعداً بان يعرف عن اسمه الحقيقي عند لقائنا به.

    هو راتب بجبوج ، العمر 32 عاماَ ، المهنة : معالج نفسي للكلاب بخبرة 12 عاماً ، يحمل على عاتقة قضية "حقوق الكلاب" منذ 15 عاماً !؟

    قابلنا "روبرت" بترحاب وأخذ يتحدث بحماس منقطع النظير عن الكلاب و رعايتها، و أن " الكلب حيوان أليف قد يتحول إما إلى أداة قاتلة أو إلى صديق وفي، و قد يتحول إلى حيوان كئيب و هذا كله حسب المعاملة التي نعامله بها"



    و يعزو "روبرت" أسباب الكآبة التي تصيب الكلب إلى" ربطه في مكان واحد و عدم تنزيهه ،أو التأخر في تزويجه، و أيضاً المعاملة بقسوة و الضرب ، أو حتى عندما يكون ملكاً لطفل صغير يكون في البداية سعيد به ثم لا يلبث أن يمله".



    و تابع حديثه بذات الاندفاع عن "أهمية تنزيه الكلب" الامر الذي يساعده في "الترويح عن نفسه" فيغدو بنفسية

    أخرى أكثر راحة و أكثر انطلاقاً "فيعوي بفرح و تتغير طرق تصرفه داخل المنزل" بحسب كلام معالج الكلاب النفسي .


    و قطع كلام روبرت الحماسي اتصال هاتفي من "اللهونة" لديه تشتكي من ضياع كلب التشيلو خاصتها فغضب روبرت و عاتبها" لعدم اهتمامها بالكلب حاملاً على عاتقه مهمة إيجاده" !





    روبرت وصديقه


    يحادثه ويفهم عليه



    النزهة تذهب الكآبة

    و أشبه بالمحقق أجرى عدداً من الاتصالات بأصدقائه الموجودين قرب مسكن الزبونة في قرى الأسد ، و بين الاتصال و الآخر كان يستفيد من الوقت ليخبرني أن "الكلب الضائع كان دائماً سجيناً في المنزل و عندما استخدمته (الاللهونة) لينزه الكلب، اعتاد الكلب على النزهات، خاصة و أنه لم يخرج و لا مرة خارج أسوار الفيلا ، و عندما "شعر كلب التشيلو بروعة النزهة و اللهو في الخارج حاول الهرب عدة مرات و الآن قد نجح!"



    وقال روبرت بغضب " الكلب يكره القيد و الحجز ، بصراحة أغلب الناس لا تعرف كيف تتعامل مع الكلاب".

    و بالفعل نجح روبرت بتحديد موقع الكلب الهارب، وطمأن (الاللهونة") المشغولة على كلبها المدلل و وعدها بإعادته مساءً ، و تابع حديثه معي عن القضية التي يحملها على عاتقه و يدافع عنها "حقوق الكلاب".



    قال "لا يوجد حقوق للكلاب هنا ( يقصد سورية )، ولا يوجد ملجأ للكلاب الشاردة ، كل ما لدينا هو قسم صغير في دوار البيطرة و هو غير كاف ، حتى الرعاية غير موجودة ، تخيلي حتى المدربين و المربين الخاصين للكلاب يضربون الكلب دون رقابة فيعود الكلب إلى منزله مكتئب و حزين؟؟!!"



    يتابع المعالج النفسي المختص بالكلاب "هناك مدربين يستلمون الكلب لتدريبه مقابل 30 إلى 40 ألف، و يعيدون الكلب إلى صاحبه بعد ثل

    اثة أشهر دون كفالة"! ، في اشارة الى الكفالة التي يقدمها لحدماته؟!.

    و هزّ برأسه "حسرة" على هذا الوضع، و أخبرنا عن نيته السفر بعد عام واحد إن لم تقوى "المصلحة" ، و لم "يرتفع مستوى الوعي لدى الأسر بطرق معاملة الكلاب ، و إن لم توضع قيود لتجار الكلاب الذين يشترون الكلاب التائهة بسعر بخس و يعيدون بيع الكلب لصاحبه بسعر عالٍ".



    وعن الأجر الذي يتقاضاه روبرت أخبرنا بانا الامر" متوقف على المنطقة ، ففي قرى الأسد 400 ليرة للساعة و في الاللهداني 1000 ليرة للساعة و هكذا" .


    عمل روبرت بحسب ما روى لنا في قطر، لدى أحد الشيوخ هناك و الذي يملك مزرعة ضخمة للكلاب تحوي على 23 كلب "من أغلى الأنواع في العالم"، و كان الشيخ "كريماً بالراتب" ، لكن روبرت لم يتمكن من البقاء لأن الشيخ كان "يحتفظ بالكلاب للتباهي فقط" ،و لا يهتم بها فترك العمل و عاد إلى سوريا ليعمل على "معالجة نفسيات الكلاب و التنزه و اللعب معهم احد اهم اساليبه".


    و أخذ روبرت يلعب مع الكلب الذي كان له موعد معه لتنزيهه فعمل على فك "الجنزير" و الجري مع الكلب بحرية ، و أخذ يأمره بالجلوس و الركض و القفز، و الكلب يلبي الأوامر بصدر رحب.


    و كأي إنسان مقتنع بقضيته، أخرج من جيبه ورقة صغيرة كتب عليها ما يريد إخبارنا به خوفاً من أن "ينسى شيئاً".


    و قال " أطالب بمشروع للكلاب ، يتضمن مركز رعاية لتدريب الكلاب بأسعار عادية، و مستشفى لا يقل حجم الغرفة الواحدة فيه عن أربع أمتار لاستيعاب كلب واحد"!!!.. و "مركز صحي للتلقيح بالإضافة إلى حدائق خاصة لنزهة الكلاب و أماكن لإقامة الكلاب المشردة، و إيجاد حماية للحيوانات المسروقة و توفير إمكانية شراء الكلاب و تسجيلها بشكل قانوني ، و يتضمن إمكانية تبني الكلاب"؟!!

    كنت طوال الرحلة اسمع بصمت ووفي داخلي ذات المشاعر والافكار التي ستكون لدى اي سوري يقرأ عن روبرت ، الذي ودعنا لارتباطه بموعد لتنزيه كلبين في الديماس من نوع "روتويلر" ، و أكد على ضرورة الاهتمام بالكلاب و أهمية المطالبة بحقوقها و قال إنه " من خلال مطالبته بحقوق الكلاب يؤكد ذاته"؟!! . ولله في خلقه شؤون.


    لارا علي -منقول عن سيريا نيوز - تعليييق ههههههههههههههههههههههه.......ههههههههه كنو الاخ مفلسس وهاي اسلوب جديد ليحصل رزقوا من اهل الكلاب الزناكيييل عموما ما بيقصر

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 1:14 pm