ارشاد نفسي - منوعات - ترفيه - كاريكاتير- قرارات - مسابقات - نتائج امتحانية

         روضة طيور الجنة

 

تصميم: علي مأمون حميدي  - wamid.yoo7.com

    الجامع الاموي

    شاطر

    yaah
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 278
    العمر : 37
    البلد :
    تاريخ التسجيل : 08/12/2008

    الجامع الاموي

    مُساهمة من طرف yaah في الإثنين يناير 04, 2010 12:44 am


    --------------------------------------------------------------------------------

    العمارة والتوسعة الرابعة للمسجد النبوي في عهد

    الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك


    نفذها: عمر بن عبد العزيز أمير المدينة في ذلك الوقت.

    تاريخ التوسعة : 88-91هـ

    مقدارها : 2369م2

    المساحة الكلية : 6440م2

    ارتفاع الجدران : 12.50م

    عدد الأروقة : 17

    عدد الأبواب : 4

    عدد المآذن : 4

    ارتفاعها : 27.50- 30م

    عدد الأعمدة : 232

    عدد النوافذ : 14

    الساحات الداخلية : 1

    الإنارة : قناديل زيت



    العمارة والتوسعة الرابعة للمسجد النبوي في عهد

    الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك

    (سنة 88-91هـ)

    أمر الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، واليه على المدينة المنورة عمر بن عبد العزيز سنة 88هـ بزيادة مساحة المسجد وإعادة إعماره، ووفر له المواد الضرورية والعمال اللازمين، فشرع عمر ببناء المسجد، واستمر البناء إلى عام 91هـ.

    وقد أحدثت هذه العمارة تغييرات كثيرة في مبنى المسجد، وأضافت إليه عناصر جديدة لم تكن موجودة من قبل، ومنها: بناء المآذن الأربعة على أركان المسجد، وإيجاد المحراب المجوف، وزخرفة حيطان المسجد من الداخل بالرخام والذهب والفسيفساء، وتذهيب السقف ورؤوس الأساطين، وعتبات الأبواب.

    وقد تمت التوسعة من جميع الجهات بما فيها الجانب الشرقي، حيث أدخلت الحجرات الشريفة، وعمل حولها حاجز من خمسة أضلاع، (انظر: معالم ومرافق ـ الحجرات الشريفة).

    بلغت مساحة المسجد بعد هذه التوسعة 6440م2، بزيادة قدرها: 2369م2، وارتفاع الجدران: 12.50م، وعدد الأروقة: 17 رواقاً، وعدد الأبواب: 4 أبواب، وعدد النوافذ: 14 نافذة، وارتفاع المآذن يتراوح بين 27.50 و 30 متراً، وله ساحة داخلية واحدة.

    ولا زالت الإنارة تتم في المسجد بواسطة قناديل الزيت الموزعة في أنحائه.





    العمارة والتوسعة الخامسة للمسجد النبوي في عهد

    الخليفة المهدي العباسي
    التاريخ : 161-165هـ

    مقدار التوسعة : 2450م2

    المساحة الكلية : 8890م2

    ارتفاع الجدران : 12.50م

    عدد الأروقة : 19

    عدد الأبواب : 24

    عدد المآذن : 3

    عدد الأعمدة : 290

    عدد النوافذ : 60

    الساحات الداخلية : 1

    الإنارة : قناديل الزيت



    العمارة والتوسعة الخامسة للمسجد النبوي في عهد

    الخليفة المهدي العباسي

    (سنة 161-165هـ)

    زار الخليفة المهدي العباسي المسجد النبوي الشريف سنة 160هـ، فرأى الحاجة إلى توسعته وإعادة إعماره، فأمر بذلك، ولما عاد إلى مركز الخلافة في بغداد أرسل الأموال اللازمة لذلك.

    وقد تركزت الزيادة على الجهة الشمالية للمسجد، واستمر البناء فيها حتى عام 165هـ، وكان مقدار الزيادة: 2450م2، وأصبحت المساحة الكلية للمسجد: 8890 م2.

    وبلغ ارتفاع جدران المسجد: 12.50م، وعدد الأروقة: 19 رواقاً، وعدد الأبواب: 24 باباً.

    وبلغ عدد النوافذ في المسجد: 60 نافذة، منها : 19 نافذة في كل من الجدارين الشرقي والغربي، و 11 نافذة في كل من الجدارين الشمالي والجنوبي. وبذلك تحققت الإضاءة الطبيعية، والتهوية الجيدة للمسجد، و أما الإنارة ليلاً فكانت تتم ـ كالسابق ـ بواسطة قناديل الزيت الموزعة على أنحاء المسجد.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 2:26 pm